برامج بلا حدود


منتدى برامج واكواد ورياضه واشهار مجانى والعاب واسلاميات وطرق الربح من الانترنت
 
HomeHome  CalendarCalendar  FAQFAQ  SearchSearch  RegisterRegister  Log inLog in  

Share|
 
بيانات كاتب الموضوع
تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير))))
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عـضـو نـشـيـط
الرتبه:
عـضـو نـشـيـط
الصورة الرمزية
 
avatar

البيانات
الدوله :
الجنس : Female
عدد المساهمات : 135
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 2013-03-09
 
 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

Subject: تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) 9/3/2013, 5:35 pm






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
((((الْحَمْدُ
للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ1 الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ2 مَلِكِ يَوْمِ
الدِّينِ 3 إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ4 اهدِنَا الصِّرَاطَ
المُستَقِيمَ5 صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ6 غَيرِ المَغضُوبِ
عَلَيهِمْ7 وَلاَ الضَّالِّين)))))


ابن كثير
القراء السبعة
على ضم الدال في قوله الحمد لله هو مبتدأ وخبر وروي عن سفيان بن عيينه
ورؤبة بن العجاج أنهما قالا "الحمد لله" بالنصب وهو على إضمار فعل وقرأ ابن
أبي عبلة "الحمد لله" بضم الدال واللام اتباعا للثاني الأول وله شواهد
لكنه شاذ وعن الحسن وزيد بن علي "الحمد لله" بكسر الدال اتباعا للأول
الثاني قال أبو جعفر بن جرير معنى "الحمد لله" الشكر لله خالصا دون سائر ما
يعبد من دونه ودون كل ما برأ من خلقه بما أنعم على عباده من النعم التي لا
يحصيها العدد ولا يحيط بعددها غيره أحد في تصحيح الآلات لطاعته وتمكين
جوارح أجسام المكلفين لأداء فرائضه مع ما بسط لهم في دنياهم من الرزق
وغذاهم به من نعيم العيش من غير استحقاق منهم ذلك عليه ومع ما نبههم عليه
ودعاهم إليه من الأسباب المؤدية إلى دوام الخلود في دار المقام في النعيم
المقيم فلربنا الحمد على ذلك كله أولا وآخرا. وقال ابن جرير رحمه الله:
"الحمد لله" ثناء أثنى به على نفسه وفي ضمنه أمر عباده أن يثنوا عليه فكأنه
قال قولوا "الحمد لله" قال وقد قيل إن قول القائل "الحمد لله" ثناء عليه
بأسمائه الحسنى وصفاته العلى وقوله الشكر لله ثناء عليه بنعمه وأياديه. ثم
شرع في رد ذلك بما حاصله أن جميع أهل المعرفة بلسان العرب يوقعون كلا من
الحمد والشكر مكان الآخر وقد نقل السلمي هذا المذهب أنهما سواء عن جعفر
الصادق وابن عطاء من الصوفية وقال ابن عباس "الحمد لله" كلمة كل شاكر وقد
استدل القرطبي لابن جرير بصحة قول القائل "الحمد لله" شكرا. وهذا الذي
ادعاه ابن جرير فيه نظر لأنه اشتهر عند كثير من العلماء من المتأخرين أن
الحمد هو الثناء بالقول على المحمود بصفاته اللازمة والمتعدية والشكر لا
يكون إلا على المتعدية ويكون بالجنان واللسان والأركان كما قال الشاعر:
أفادتكم النعماء مني ثلاثة يدي ولساني والضمير المججبا ولكنهم اختلفوا
أيهما أعم الحمد أو الشكر على قولين والتحقيق أن بينهما عموما وخصوصا
فالحمد أعم من الشكر من حيث ما يقعان عليه لأنه يكون على الصفات اللازمة
والمتعدية تقول حمدته لفروسيته وحمدته لكرمه وهو أخص لأنه لا يكون إلا
بالقول والشكر أعم من حيث ما يقعان عليه لأنه يكون بالقول والفعل والنية
كما تقدم وهو أخص لأنه لا يكون إلا على الصفات المتعدية لا يقال شكرته
لفروسيته وتقول شكرته على كرمه وإحسانه إلي. هذا حاصل ما حرره بعض
المتأخرين والله أعلم. وقال أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري: الحمد نقيض
الذم تقول حمدت الرجل أحمده حمدا ومحمدة فهو حميد ومحمود والتحميد أبلغ من
الحمد والحمد أعم من
ضع تعليق بحسابك فى الفيس بوك لدعم المنتدى















 الموضوع الأصلي : تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) //   المصدر : منتديات برامج بلا حدود // الكاتب: لمست بنوتة



لمست بنوتة ; توقيع العضو



تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير))))

View previous topic View next topic Back to top

مواضيع ذات صلة


الكلمات الدليلية (Tags)
برامج اشهار دعايه اكواد اسره طفل مجانى

الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) , تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) , تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) , تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) , تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) , تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير))))
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ تفسير سورة الفاتحة ((( لابن كثير)))) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا